چهارشنبه, 23 اسفند 1391 ساعت 12:19
خواندن 2801 دفعه

تبرك به بول پيامبر


يكي از مسائلي كه اهل سنت با توجه با آن به شيعه جسارتهاي ناروايي را انجام مي دهند قول يكي از علماي شيعه است به نام آقاي گلپايگاني كه وي فرمايند كه بول ائمه پاك است البته بايد در نظر داشت كه اين گلپايگاني حضرت مرحوم ايت الله گلپايگاني بزرگ نيستند .
جالب توجه اين است كه اين مطلب يك نقل قول است و روايت هم نيست ولي آقاياني كه اين همه توهين ميكنند به شيعه در مقابل يك نقل قولي ظاهرا از كتب خودشان بي اطلاع هستند چرا كه اين مطلب با سند صحيح در كتب خودشان آمده است كه هيچ بلكه خوردن بول پيامبر باعث نجات از آتش هم ميشود.
خوردن بول پيامبر و نجات از آتش جهنم:
527 حدثنا عبد اللَّهِ بن أَحْمَدَ بن حَنْبَلٍ ثنا يحيى بن مَعِينٍ ثنا حَجَّاجُ بن مُحَمَّدٍ عَنِ بن جُرَيْجٍ عن حُكَيْمَةَ بنتِ أُمَيْمَةَ عن أُمِّهَا أُمَيْمَةَ قالت كان لِلنَّبِيُّ صلى اللَّهُ عليه وسلم قَدَحٌ من عِيدَانٍ يَبُولُ فيه وَيَضَعُهُ تَحْتَ سَرِيرِهِ فَقَامَ فَطَلَبَ فلم يَجِدُهُ فَسَأَلَ فقال أَيْنَ الْقَدَحُ قالوا شَرِبَتْهُ بَرَّةُ خَادِمُ أُمِّ سَلَمَةَ التي قَدِمَتْ مَعَهَا من أَرْضِ الْحَبَشَةِ فقال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لَقَدِ احْتَظَرَتْ مِنَ النَّارِ بِحِظَارٍ
المعجم الكبير ، ج24 ص205 اسم المؤلف: سليمان بن أحمد بن أيوب أبو القاسم الطبراني الوفاة: 360 ،
دار النشر : مكتبة الزهراء - الموصل - 1404 - 1983 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : حمدي بن عبدالمجيد السلفي
اسد الغابه ابن اثير جزري ج7 ص31
تاريخ دمشق ابن عساكر ج2 ص162
حكيمه بنت اميمه از مادرش نقل كرد كه رسول خدا ظرفي داشت كه كه در آن بول ميكرد و ان را زير تخت خود ميگذاشت شبي پيامبر دنبال ان گشت و پيدا نكرد سوال كرد خادم ام سلمه گفت من ان را خوردم پيامبر گفت تو ديگر از آتش جهنم نجات يافتي
سيوطي وتصحيح سند:
وأخرج الطبراني والبيهقي بسند صحيح عن حكيمة بنت أميمة عن أمها قالت كان للنبي صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان يبول فيه ويضعه تحت سريره فقام فطلبه فلم يجده فسأل عنه فقال أين القدح قالوا شربته برة خادم أم سلمة التي قدمت معها من أرض الحبشة فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد احتظرت من النار بحظار
الخصائص الكبرى ، اسم المؤلف: أبو الفضل جلال الدين عبد الرحمن أبي بكر السيوطي الوفاة: 911هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1405هـ - 1985م.
هيثمي وتصحيح سند:
وعن حكيمة بنت أميمة عن أمها قالت كان للنبي صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان يبول فيه ويضعه تحت سريره فقام فطلبه فلم يجده فسأل فقال أين القدح قالوا شربته سرة خادم أم سلمة التي قدمت معهامن أرض الحبشة فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد احتظرت من النار بحظار رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح غير عبدالله بن أحمد بن حنبل وحكيمة وكلاهما ثقة
مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، ج8 ص270 اسم المؤلف: علي بن أبي بكر الهيثمي الوفاة: 807 ، دار النشر : دار الريان للتراث/‏دار الكتاب العربي - القاهرة , بيروت - 1407
صالحي شامي وتصحيح سند:
وروى الطبراني والبيهقي بسند صححه الشيخ عن حكيمة بنت أميمة عن أمها قالت : كان للنبي صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان يبول فيه ويضعه تحت سريره ، فقام فطلبه فسأل عنه فقال : أين القدح ؟ فقالوا : شربته بره خادم أم سلمة التي قدمت معها من أرض الحبشة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد احتظرت من النار بحظار
سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد ، اسم المؤلف: محمد بن يوسف الصالحي الشامي الوفاة: 942هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1414هـ ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض ج 10 ص 456
روايت با مضمون ديگر:
صالحي شامي مي گويد:
وروى أبو يعلى والطبراني والدار قطني والحاكم وابو نعيم عن أم أيمن - رضي الله تعالى عنها - قالت : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الليل إلى فخارة فبال فيها ، فقمت من الليل وأنا عطشانة فشربت ما فيها ، فلما أصبح أخبرته فضحك وقال : ( أما انك لا يتجعن بطنك أبدا ) ولفظ أبي يعلى : ( أنك لن تشتكي بطنك بعد يومك هذا أبدا ) . وروى عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبول في قدح من عيدان ثم يوضع تحت سريره ، فجاء فإذا القدح ليس فيه شئ فقال لامرأة يقال لها بركة كانت تخدم أم حبيبة جاءت بهم من أرض الحبشة فقال : ( أين البول الذي كان في القدح ؟ ) قالت : شربته قال : ( صحة يا أم يوسف ) وكانت تكنى أم يوسف ، فما مرضت قط حتى ماتت فيه وصحح ابن دحية أنهما قضيتان وقعتا لامرأتين وهو واضح من اختلاف السياق وصحح أن بركة أم يوسف غير بركة أم أيمن ، وهو الذي ذهب إليه شيخ الاسلام البلقيني كما دل عليه كلامه في ( التدريب )
سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد ، اسم المؤلف: محمد بن يوسف الصالحي الشامي الوفاة: 942هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1414هـ ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض
.
خادم ام حبيبه از سرزمين حبشه برگشت و ظرف بول پيامبر را نوشيد وقتي پيامبر متوجه شد به وي گفت ديگربه هيچ عنوان دل درد نمي شوي
قضاوت با خود شما.

اضافه کردن نظر


کد امنیتی
تازه کردن